الإرشاد الأسري للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

اسم الكتاب: الإرشاد الأسري للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة (كتاب للآباء والمعلمين والإخصائيين): الجزء الأول: الأسس النظرية
المؤلفان: د. روز ماري لامبي و د. ديبي دانيلز مورنج
ترجمة: د. علاء الدين كفافي
الناشر: دار قباء- القاهرة
تاريخ الطبعة: 2001م
عدد الصفحات: 320

كتب ربيع عبد الرؤوف الزواوي:

يتناول الكتاب قضية الإعاقة ورعاية الطفل المعوق داخل النسق الأسري, وعلاقة ذلك بالمؤسسة التعليمية الأولى وهي المدرسة.
ويعالج الكتاب الأسس النظرية لقضية الإعاقة ورعاية الطفل المعوق داخل النسق الأسري، وعلاقة ذلك بالمؤسسة التعليمية الأولى وهي المدرسة، وقد خرج الكتاب في سبعة فصول وملحق مفصل نسبيًّا.

ويعد هذا الكتاب أول كتاب في سلسلته التي تعالج قضية الإعاقة من مختلف جوانبها، ويتناول الإعاقة ورعاية الطفل المعوق داخل الأسرة، وتنسيق هذه الرعاية مع العاملين في المدرسة، أي أنه يتناول الطفل المعوق في الوسطين التربويين المهمين في حياته، وهما الأسرة والمدرسة. وهذا هو الحديد الذي يقدمه هذا الكتاب ليس في اللغة العربية وحدها ولكن في اللغات الأجنبية أيضاً. وقد كتب الكتاب مؤلفتان إحداهما أستاذة جامعية في التربية الخاصة والأخرى معالجة نفسية شهيرة متخصصة في علاج وإرشاد الأطفال ذوي الحاجات الخاصة، أي أن الكتاب يجمع بين عمق التخصص النظري ومهارة الممارسة العملية، وقد أتيح للمؤلفتين فرصاً تدريبية متعمقة أكسبتهما خبرة كبيرة في المجال، ويتسم أسلوب الكتاب بالوضوح وكثرة الأمثلة والشواهد مما يرضي الباحثين من ناحية ويفيد الآباء، والمعلمين في المدرسة من ناحية أخرى، ولم نجد أفضل من هذا الكتاب لتقديمه غلى الآباء والمعلمين والأخصائيين وإلى الرأي العام في المجتمع بمناسبة عقد الطفل المصري الثاني، والذي خصصته القيادة السياسية للطفل ذو الحاجات الخاصة.

وقد جاءت فصول الكتاب كالآتي:
الفصل الأول: ويتضمن مقدمة عن مفهوم الأنساق وعن الطلاب ذوي الحاجات الخاصة.

والفصل الثاني: يتناول دورة حياة الأسرة باعتبارها تمثل مراحل الانتقال والتي تشكل محكًا لقدرة النسق الأسري على تجاوز هذه المراحل بنجاح وتحقيق التوافق.

والفصل الثالث: يتعرض فيه الكتاب لأنماط التفاعل الأسري مع التركيز على قضيتين، الأولى وهي قضية حدود النسق الأسري وتكوين الأنساق الفرعية داخل النسق الأكبر أو النسق الفوقي، والقضية الثانية وهي قضية الهرمية أو الترتيب الهرمي للسلطة داخل الأسرة.

والفصل الرابع: يتناول النسق الأسري من البعد التاريخي إضافة إلى معالجة قضيتي التمايز والترتيب الولادي. كما يتحدث عن عمليات التثليث كإحدى العمليات المعبرة عن سوء أداء النسق الأسري لوظائفه, ويتناول الفصل أيضًا الخريطة الأسرية (الجينو جرام) وكيفية إعدادها.

والفصل الخامس: يتناول الكتاب فيه النسق الأسري في الوسط البيئي المجتمعي وعلاقة الأسرة بالمجتمع المحلي ومؤسساته والتأثيرات المتبادلة بينهما.

الفصل السادس: ويعرض من خلاله الكتاب لبعض القضايا الخاصة بالأنساق الأسرية مثل النسق الأسري الذي يتعرض للتفكك بالطلاق، والنسق الأسري الذي يتكون عبر الزواج مرة أخرى مع تأثيرات الزواج الأول عليه، وكذلك النسق الأسري الذي يعمد إلى تبني أحد الأطفال.

والفصل السابع: يتعرض فيه الكتاب للكيفيات التي يسوء بها أداء الوظائف في النسق الأسري الذي به طفل له حاجات خاصة, ويتناول أيضا أنماط وصور القصور والعجز الجسمي والأمراض المزمنة إلى اضطرابات السلوك وسوء التوافق الاجتماعي إلى أوجه العجز التعلمي إلى التخلف العقلي.

ويتضمن الكتاب أيضًا بجانب هذه الفصول السبع ملحقًا وافيًا يتعرض للأسس النظرية لعلاج الأنساق الأسرية عند بعض رواده مثل” فرجينيا ساتير” (عمليات الأسرة), “وميري بوين” (الاضطراب عبر الجيلي) و”سلفادور منوشن” ( علاج الأسرة الاستراتيجي)

وأخيرا:
الكتاب جيد ومفيد وقد اعتمد على التحليل الدقيق للعناصر التي يتكون منها الكتاب، مما يجعله نافعا بالنسبة للباحثين وطلاب العلم، إلا أن الكتاب يعبر عن واقع أميركي يختلف تمامًا عن واقعنا في العالم العربي وهذا شأن معظم الدراسات التربوية.

ملاحظات:
1- الاسم الأصلي للكتاب:
Family System within Educational Contexts.
Understanding Students with Special Needs
Love Publishing Company, Denever, Colorado. 1993
2- المؤلفتان هما: د. “روز ماري لامبي” أستاذ التربية الخاصة بجامعة الكمنولث بولاية فرجينيا، ود. “ديبي دانيلز مورنج” معالجة نفسية في ولاية فرجينيا، والمترجم د. “علاء الدين كفافي” مدرس بمعهد الدراسات التربوية – جامعة القاهرة.

FacebookTwitterPinterestGoogle +Stumbleupon